Google+ Followers

sexta-feira, 18 de julho de 2014

يبيعونها GOD FOR YOU


 يبيعونها GOD FOR YOU
     
      بالنسبة للعديد من المنظمات الدينية قال الله ليس فيكم، ولكن لا يزال بعيدا عن لك. اقول لكم انه هو الله في حكومته السماوية، بعيدا عن الواقع هنا على الأرض. 
      الله الذي يقول لك لتوجيه الاتهام النقدية قيم ثابتة من عشرة في المئة، بينما يقول الكتاب المقدس في عشرة في المئة من منتجات الأرض، وفقط لليهود في ذلك الوقت، لأنه تم إلغاء القانون اللاويين في عبرانيين 7. 
      الله الذين يدعون لك لا حاجة لك أن نحبه أو أي شخص آخر، لمجرد تحصيل اشتراكات شهرية من أن كل شيء سوف يكون على حق. الآن لا ننسى أن اليوم هو مبدأ أن نحب الله وقريبك كنفسك (أي جعل وضع المقبل نفسك في مكانه، وعملتم لهم القيام لكم)، فإنه لا يعلمك.
      الله الذي قال لك أنك سوف ملء حسابك المصرفي والعقارات والمزارع والسيارات. انهم لا أقول لك الحقيقة من العهد الجديد أنه يجب أن لا يحبون ثروات، لأنك لا يمكن أن تخدموا الله والمال. 
       أنهم لا يزالون هناك في العقل ثروات السليماني من العهد القديم. لا يعيشون في الوقت الحاضر، والعيش في الماضي. وحقق الله قائلا لك من خلال دفعات شهرية. لم يقولوا لك أنه لا يوجد ثمن المملكة الأبدية، إلا ذبيحة الدم البريء المخلص. لم يقولوا أن التضحية لعصرنا ليس نقدا. انهم لا اقول لكم ان التضحية هو أن نعيش في القداسة. 
      طلب المال، ولكن اذا كنت بحاجة الى المساعدات بعد سنوات عديدة من مساهمة أنك القسرية في الشارع من الحزن، لأنها لا أقول لك أغلقت الأبواب في المستقبل. 
       الله الذين يبيعون لك هو الله البعيدة، وليس بوصفها الثالوث. فقط يتكلم بألسنة ويكون كل الحق، كما لو كان الثالوث فقط. 
       لا يعلمك على البحث عن الحقيقة، ولكن لخدمة مصالح أولئك الذين يهيمنون على عقله. 
       لا يعلمك التأمل لأنك معرفة الحقيقة.